الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «37» مشروعاً جديداً تدعمها «الدوحة للأفلام»

«37» مشروعاً جديداً تدعمها «الدوحة للأفلام»

«37» مشروعاً جديداً تدعمها «الدوحة للأفلام»

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام عن أسماء الحائزين على دعم برنامج المنح بالمؤسسة في ربيع 2019، إذ وقع الاختيار على 37 مشروعاً متميزا من إنتاج صنّاع أفلام يخوضون تجاربهم الأولى أو الثانية في مجال الإنتاج من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى أسماء بارزة في العالم العربي.
وتهدف دورة ربيع 2019 من برنامج المنح إلى رعاية جيل جديد من المواهب المبدعة ودعم تطوير محتوى أصلي ومقنع.
وتأكيدًا على الدور المهم للمرأة العربية في صناعة الأفلام، ضمت قائمة الحاصلين على دعم برنامج المنح لربيع 2019، 18 مشروعاً لمخرجات موهوبات من المنطقة، ومنهنّ مخرجة قطرية.
وقد أعلنت فاطمة حسن الرميحي، المدير التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام، عن أسماء الحاصلين على الدعم، الذي يغطي مشاريع الأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة والبرامج التليفزيونية والمسلسلات، على هامش مهرجان كان السينمائي لعام 2019.
وبهذه المناسبة، قالت فاطمة حسن الرميحي: «يعتبر برنامج المنح بالمؤسسة مصدرًا فريدًا للجيل القادم من مخرجي العالم العربي وغيرهم، ويشكل جزءًا مهمًا من الطريقة التي نحقق بها مهمتنا الكامنة في دعم صناع الأفلام الصاعدين وتسليط الضوء على الأصوات الجديدة في السينما.
إن التنوع في مشاريع هذه الدورة مذهل، إذ يروي كل مشروع قصة مهمة تتميز بسياقها المحلي، مع حفاظها على صبغة عالمية، بالإضافة إلى تقديم منظورات جديدة حول الإنسانية.
وينطبق هذا الأمر بشكل خاص على المشاريع العربية المختارة التي تمثل بعض الأصوات الجديدة والمميزة، والتي تجسّد آمالنا وأحلامنا وقيمنا. نأمل أن تسهم قصصهم في زيادة إدراك العالم للعالم العربي والمشاركة في ثقافة رواية القصص العالمية.
يسعدني أن أرى صانعات أفلام من جميع أنحاء المنطقة يرتقين كقائدات مبدعات لجيلٍ جديد في مجال صناعة الأفلام وصياغة قصص مقنعة ذات صدى عالمي».
منح ربيع «2019»
تضم قائمة المشاريع التي تم اختيارها لدورة برنامج منح المؤسسة في ربيع 2019، المستفيدين القادمين من منح المشاريع التليفزيونية ومسلسلات الويب التي تم تقديمها العام الماضي.
ومن خلال تسليط الضوء على دورها كمركز للسينما العربية، تجدر الإشارة إلى أن 31 مشروعًا هي لمخرجين عرب من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من بينهم ثلاث مواهب قطرية، ومشروع من اليمن للمرة الأولى. كما تم اختيار ستة مشاريع من خارج منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهي من الصين وأفغانستان وإيطاليا وكندا وصربيا والفلبين.
ستظهر أفلام «دار الأيتام» (أفغانستان، الدنمارك، لوكسمبورغ، فرنسا، ألمانيا، قطر) لشهربانو سادات و «للعيش، والغناء» (الصين، فرنسا، قطر) للمخرج جوني ما، لأول مرة على المستوى العالمي في أسبوعي المخرجين (Quinzaine des Realisateurs) في مهرجان كان السينمائي لعام 2019. وكلاهما مستفيد من منح مرحلة ما بعد الإنتاج لهذا العام.
وتتضمن قائمة الأفلام الحاصلة على دعم برنامج المنح بالمؤسسة لربيع 2019: أولاً: أفلام طويلة– في مرحلة التطوير وهي: «طريق إلى دمشق» (لبنان، فرنسا، قطر) لمحمد طه. يقرر أستاذ علم النبات المنعزل أن ينفذ أحكام القانون بنفسه عندما يشهد جريمة قتل ذات دوافع سياسية على الطريق بين بيروت ودمشق، وفيلم «موسم» (المغرب، قطر) لريم مجدي. يروي الفيلم قصة نهى، البالغة من العمر 16 عامًا، وهروبها من منزلها المحطّم إلى الجبال– التجربة التي تؤدي إلى تحول لا رجعة فيه.
ثانياً: أفلام وثائقية طويلة– في مرحلة التطوير، وهي: فيلم «هل تحبني» (لبنان، ألمانيا، قطر) للانا ظاهر.
يعرض هذا الفيلم الوثائقي، الذي يستند على الأرشيف، روايات شخصية للأجيال التي نشأت أثناء الحرب الأهلية اللبنانية وما بعدها، في حبكة تتناول صعود وأفول نجم فرقة عائلة بندلي الموسيقية، وفيلم «مشطاط» (تونس، فرنسا، لبنان، قطر) لسونيا بن سلامة.
تدور أحداث الفيلم الوثائقي في مدينة المهدية التونسية الصغيرة، إذ يتابع حياة فاطمة وحبيبة وناجح ووفاء ونعمة– أعضاء فرقة «مشطاط» لحفلات الزفاف- الذين يهربون من مشقة حياتهم اليومية من خلال الأداء، وفيلم «جسم/‏جثة رينيه» (سوريا، قطر) لداني أبولوح.
يقدم الفيلم الوثائقي قصة هيرمين موريل، البالغة من العمر 92 عامًا، وأيامها الأخيرة. يكتشف أقرباؤها رسائل قديمة كتبها زوجها الراحل رينيه من خط المواجهة في حروب الهند الصينية، وفيلم «جميع الأكاذيب» (المغرب، فرنسا، قطر) لأسماء المدير.
يرسم الفيلم صورة لعائلة مغربية متورطة في شبكة من الأكاذيب، بينما تحاول فتاة شابة العثور على الحقيقة حول منزلها وبلدها، وفيلم «يلا، بابا!» (لبنان، بلجيكيا، قطر) لأنجي عبيد. يبحث الفيلم في العلاقة بين أنجي ووالدها منصور أثناء قيامها برحلة من بروكسل إلى بيروت - وهي رحلة قام بها والدها قبل 39 عامًا.
ثالثاً مسلسلات– في مرحلة التطوير، وهي: مسلسل «فاريّا» (لبنان، قطر) لنديم تابت ومنية العقل. يحكي قصة ضابط شرطة عديم الخبرة يحقق في وفاة خادمة في منتجع راق للتزلج في لبنان. حكمه السيئ يثير سلسلة من الأحداث العنيفة.، ومسلسل «هيم» (سوريا، لبنان، ألمانيا، قطر) للواء ياجزي. تقع أحدث الفيلم في مخيم للاجئين في برلين ويتناول الأثر النفسي للهروب من الحرب عندما تؤدي جريمة قتل إلى إحياء ندوب قديمة.
رابعاً: أفلام طويلة– في مرحلة الإنتاج، وهي: فيلم «متسخ، صعب، خطر» (لبنان، فرنسا، ألمانيا، قطر) لوسام شرف.
هي قصة عن عاشقين غير محظوظين، أحمد اللاجئ السوري، ومهدية الخادمة الإثيوبية، إذ تبدو علاقتهما مستحيلة في بيروت الحديثة، وفيلم «أمومة»(تونس، فرنسا، كندا، قطر) لمريم جبور. تسعى أم تونسية لحماية ابنها مالك عند عودته إلى منزله من سوريا مع زوجة شابة غامضة. عندما يبدأ رجال في مجتمعهم بالاختفاء، تدرك صالحة ببطء أن مالك مرتبط بحالات الاختفاء، وفيلم «عابر سبيل» (سوريا، فلسطين، ألمانيا، قطر) لأمير فخرالدين. تدور أحداث الفيلم في هضبة الجولان المحتلة. تتحول حياة عدنان، المزارع البالغ من العمر 52 عامًا، إلى فوضى عندما يواجه باسل، الجندي الجريح من الحرب في سوريا.
كما تدعم المؤسسة العديد من المشاريع الأخرى ومن بينها الأفلام الوثائقية الطويلة في مرحلة الإنتاج، وأفلام طويل تجريبية أو نصوص– في مرحلة الإنتاج، ومسلسلات ويب – في مرحلة الإنتاج، ومشاريع أفلام طويلة– في مرحلة ما بعد الإنتاج، وغيرها.«28» دولة ممثلة بـ «31» مشروعاً من العالم العربي«18» مشـروعــاً مـن إخـراج صــانعــات أفـــلام

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below