الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الأرصاد» تشارك في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة العالمية

«الأرصاد» تشارك في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة العالمية

«الأرصاد» تشارك في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة العالمية

جنيف- قنا- تشارك الهيئة العامة للطيران المدني ممثلة بإدارة الأرصاد الجوية في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) المنعقد حالياً في العاصمة جنيف.
ويهدف المؤتمر للاتفاق على استراتيجية وأدوات المستقبل لمساعدة البلدان على زيادة قدرتها على مقاومة الصدمات القاسية للطقس والماء والمناخ وغيرها من الصدمات البيئية، وتعزيز آليات الرصد والتنبؤات العلمية، وسد الفجوات في القدرات.
ويعتبر المؤتمر الجمعية العامة للمندوبين الذين يمثلون جميع أعضاء المنظمة (الدول والأقاليم)، وهو أعلى هيئة في المنظمة، وهو الذي يضع السياسات العامة للمنظمة واللوائح والإجراءات، والاستراتيجية والميزانية، وينتخب رئيس المنظمة ونوابه وأعضاء المجلس التنفيذي ويُعيّن الأمين العام.
وتتضمن بنود جدول أعمال المؤتمر تعزيز شبكة الرصد التي تدعم جميع التنبؤات، وتحسين خدمات الطقس والمناخ في عصر تغير المناخ وطقس أكثر تطرفاً، والمرافق الهيدرولوجية ودعم الإدارة المستدامة للمياه، وعلوم نظم الأرض المتكاملة، وتيسير تطوير القدرات، والمشاركة مع القطاع الخاص، وسياسة البيانات، بالإضافة إلى حوار مخصص بشأن المحيطات، ودورة بشأن توسيع نطاق شراكات التنمية، وجمعية هيدرولوجية موازية، وحوار بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن إقامة معرض عالمي لتكنولوجيا الأرصاد الجوية يعرض تقنيات التنبؤ والقياس والتحليل في مجالات المناخ والطقس والأرصاد الجوية الهيدرولوجية، وإتاحة أفضل المعلومات والخدمات للجميع.
ومن المقرر أن يوافق المؤتمر على خطة استراتيجية جديدة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية لتحقيق رؤيتها الشاملة التي أعرب عنها السيد بيتيري تالاس، الأمين العام للمنظمة.
وقال السيد تالاس في هذا الصدد «نتوخى بحلول عام 2030 عالماً تتمتع فيه جميع الأمم، لاسيما الأكثر ضعفاً، بالقدرة على مقاومة الآثار الاجتماعية والاقتصادية للظواهر المتطرفة للطقس والماء والمناخ والظواهر البيئية المتطرفة الأخرى وبالقدرة على دفع عجلة تنميتها المستدامة من خلال تقديم أفضل الخدمات الممكنة سواء كان ذلك في البر أو البحر أو الجو».
وأضاف السيد السيد تالاس «زاد الطلب على خبرات المنظمة (WMO) والمرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا بمعدل لم يُشهد من قبل.. ويتزايد الأثر الاجتماعي والاقتصادي لأخطار الطقس والمناخ والأخطار المتعلقة بالماء بسبب تدهور البيئة، والمد الحضري، وقبل كل شيء تغير المناخ».

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below