الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الخور.. «لغز محير وحلول مجهولة» !

الخور.. «لغز محير وحلول مجهولة» !

الخور.. «لغز محير وحلول مجهولة» !

كتب- جليل العبودي
مددت إدارة الخور فترة الترشيح لرئاسة النادي إلى يوم 15 الحالي بعد أن قدم رئيس النادي حسن المهندي استقالته من الرئاسة، ولم يتقدم في المرحلة الأولى من فتح باب الترشيح أي شخصية، المهندي الذي لم تزل فترة دورته الانتخابية لم تنته، إلا انه أصر على الاستقالة لظروف هو أدرى واعرف بها مع انه وإدارته اجتهدت في الموسم الأخير، وساهم في نجاة فريق الخور من الهبوط بعد أن استنفر النادي كل قدراته للحفاظ على فرسان الخور في الأضواء لقناعتهم أن الهبوط ربما يجعل من العودة صعبة جدا، لذا تم ترميم الفريق ببعض اللاعبين وتحسنت النتائج والأداء، وبإمكانيات محدودة، لاسيما أن النادي ليس من الأندية التي تثقل كاهلها الديون، والتي تمر بها بعض الأندية وهذا يحسب للإدارة، وقد حدد اجتماع لعمومية النادي يوم العاشر من الشهر المقبل، حيث تعقد للجمعة العمومية العادية، وسوف يقدم رئيس النادي إيجازا عن عمل النادي وما تحقق وما واجهه النادي من تحديات، وبعدها بساعتين تعقد عمومية غير عادية للنادي يتم فيها عملية قبول أو رفض استقالة رئيس النادي، وأيضا يمكن أن تشهد عملية انتخاب رئيس جديد إذا ما تم قبول الاستقالة، وان ذلك مرهون بما سيكون عليه الأمر في الاجتماع غير العادي للجمعية العمومية.
إن موضوع نادي الخور وإدارته يترك الكثير من التساؤلات التي تحتاج إلى إجابات مقنعة و ربما تكون من خلال العمومية التي هي صاحبة الكلمة الفصل في الأمر، ومن أبرز التساؤلات لماذا الإصرار على الاستقالة من قبل رئيس النادي حسن المهندي، وهو الذي يشهد له الموسم الحالي بالنجاح والاجتهاد والعمل والمثابرة؟ وهل هناك فعلا شيء صعب جدا يجعله يبتعد عن المسؤولية أو انه يجد أن استمراره بذات الظروف والأوضاع ربما لا يلبي الطموح وقد يدفع النادي وفريقه الثمن؟ وهل توفير الدعم اللازم ربما يسهم في حلحلة الأمور ويجعل النادي يعمل من اجل طموحات لا تتمثل بالبقاء بل بالتقدم للأمام ومقارعة الآخرين؟ كما أن اللافت أن الفترة الأولى التي فتح بها باب الترشيح لم يقدم احد للرئاسة، وحتى الآن ولم يبق سوى 72 ساعة عن الموعد المحدد للترشيح وأيضا لم يتقدم احد، مما يعني أن في الأمر شيئا ما يعرفه من لم يتقدم بترشيحه، اللهم إذا ما حصل على دعم وضمانات للدعم، وإلا فالسيناريو الذي كان قد حصل قبل مجيء المهندي والذي استمر لمدة اكثر من عام ولم يترشح احد، قد يتكرر من جديد، ونحن نعرف أن أبناء الخور حريصون على كيان النادي العريق ويطمحون إلى تقديم كل ما يليق به، ولكن يبقى سبب العزوف عن الاستمرار أو الترشيح «مجهولا» ولكن لا نعتقد انه لغز يصعب فهمه!

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below